التعاطي مع مضامين وسائل التواصل الإجتماعي

التعاطي مع مضامين وسائل التواصل الاِجتماعي

23 views 2019/02/12 0

أضحت وسائل الإعلام المختلفة تجد في مواقع ووسائل التوصل الإجتماعي (فايسبوك، تويتر، يوتيوب،  وإنستغرام) مادّة غزيرة لتغذية مضامينها بالأخبار والصور والفيديوهات، باعتبار أنّ تلك المحامل الاتّصاليّة الحديثة تُتيح للجمهور الواسع استعراض مختلف المضامين.

وفي المقابل أصبحت الكثير من حسابات الميديا الاجتماعيّة فضاء رحبًا لبثّ الأخبار الزائفة وترويجها بشكل واسع، وهو ما يوجب على الصحفيين توخّي الحذر الشديد عند تناولها.

في حال نقلت وسائل الإعلام مضامين إخباريّة من وسائل التواصل الإجتماعي دون تثبّت من صحّتها، فإنّها تتحمّل مسؤوليّة ترويج تلك الأخبار الزائفة.

ومن ثمّة على الصحفيين الامتناع عن نقل تلك المضامين قبل التحقّق منها، فضلا عن ضرورة إعطائها قيمة إضافيّة من خلال تحديد مصدرها الأصلي وإدراجها في سياقها وإعطائها الخلفيّة المناسبة.

هل كان هذا مفيدا؟