التناول الصحفي لقضايا المرأة

التناول الصحفي لقضايا المرأة

26 views 2019/02/12 0

  • لا يمكن للإعلام، على المستويين المبدئي والحقوقي، أن يقوم بدوره في مناصرة قضايا المرأة إلاّ في حال كان مقتنعا كلّ الاقتناع بالمساواة الكليّة بين الجنسين وضرورة القضاء على مختلف أشكال التمييز بينهما. وهو ما لا يوجب اعتماد الاستحقاقات القانونيّة والحقوقيّة المتصلة بقضايا المرأة.
  • من أوكد واجبات الصحفيين في تغطية قضايا المرأة التخلّص من أعباء المنظومة الثقافيّة والاجتماعيّة التقليديّة السائدة (الحياء والعار والتستّر والصمت والسكوت)، باعتبارها تستبطن صورا نمطيّة عن المرأة تكرّس التمييز والنظرة الدونيّة لها.
  • يتوجّب على الصحفيين إلقاء الضوء بتواتر أكثر كثافة على قضايا العنف المسلّط على المرأة بمختلف أشكاله المعنوية والماديّة، وتجنّب التحفّظ عند التطرّق لها باعتبارها مشكلة قائمة بذاتها.
  • على الصحفيّين إيلاء قضايا مقاومة التمييز ضدّ المرأة على الأصعدة الاجتماعية والسياسيّة والاقتصاديّة ما تستحقّه من أهميّة، وتجنّب السقوط في إعادة إنتاج منطق الأولويّات في هذا المضمار، فضلا عن ضرورة الانتباه للأجندات السياسيّة التي قد تروّج لهذا التصوّر وتدافع عنه لتأبيد الأوضاع السائدة.
  • على وسائل الإعلام أن تمتنع عن تقديم المرأة بوصفها موضوعا للإثارة الجنسيّة، ذلك أنّ ترويج تلك الصورة المهينة للمرأة من شأنه أن يُحوّل الضحيّة إلى جلاّد، ومن ثمّة يجعل من وسائل الإعلام جزءا من المشكل بدلا من أن تكون جزءا من الحلّ.
  • من الأهميّة إدماج النوع الاجتماعي في العمل الصحفي عبر الآليات العديدة المتاحة، على غرار تكثيف الشهادات والتصريحات الصادرة عن النساء، فضلا عن ضرورة بذل جهد أكبر في تشريك النساء الخبيرات لا فقط الالتجاء أساسا إلى الخبراء الذكور كما هو دارج عموما.

هل كان هذا مفيدا؟