دراسة حالة: قانون عدد 5 لسنة 2016 مثالًا

مثال لكيفيّة التعاطي الصحفي مع حادثة عرضيّة

24 views 2019/02/11 0

الحادثة : منع محامين من الاختلاء بمنوبيهم (خرق مقتضيات القانون عدد 5 لسنة 2016).

المصدر: النصّ الحرفي لكلمة ألقاها ممثل الهيئة الوطنيّة للمحامين خلال وقفة احتجاجيّة لمحامين بالقيروان.

المحمل أو المصدر الذي وردت فيه الكلمة : تسجيل فيديو للوقفة الاحتجاجيّة وكلمة ممثل عمادة المحامين.

النصّ الحرفي للكلمة : «ما حصل في القيروان يحصل كذلك في مناطق أخرى لأنه من المؤسف أن البعض لم يتأقلم مع التغيّرات التي صارت بعد الثورة. فهناك من يستكثر على المتقاضي أو ذي الشبهة حقّه في الاتّجاه إلى محام لمعاضدته… وهي مشكلة أصبحت معمّمة في كامل الجمهورية.

أصبح حضور المحامي لدى باحث البداية أو لدى الضابطة العدلية بمثابة ظرف تشديد أو تحدّ لبعض المنتسبين إلى السلطة القضائية.فحين يُقدم قاض واقف بوصفه ممثلا للنيابة العموميّة (مساعد وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بالقيروان) على منع محام من الاختلاء بمنوّبه والاطلاع على الإجراءات، في مخالفة واضحة للقانون، ما هي الرسالة التي يريد إيصالها

إلى أعوان الضابطة العدلية؟!، إنّه يريد أن يُبيّن لهم أنّ المحامي هو مجرّد ديكور وليس له أيّة وظيفة وهكذا ينبغي أن تتعاملوا معه! نقول له إنّ الممارسات المخالفة للقانون لا يمكن أن تمرّ هكذا. وعلى هذا الأساس، نجدّد التأكيد على مساندة الهيئة الوطنيّة للمحامين، بعميدها وأعضائها، للمحامين في القيروان وكافّة المحامين بالبلاد التونسيّة».

السؤال المطروح : كيف يمكن للصحفي المتابع لهذه الحادثة أو الذي وصله فقط فيديو كلمة ممثّل الهيئة الوطنيّة للمحامين أن يتعاطى معها مهنيًا؟

الخطوات المقترحة  :

  • تفكيك نصّ الكلمة واستخراج أهمّ عناصرها.
  • العودة إلى القانون عدد 5 لسنة 2016 للإحاطة بأحكامه ومقتضياته والإجراءات التي ينصّ عليها.
  • محاولة الإحاطة بمختلف جوانب الموضوع وعدم الاقتصار على تلك الكلمة.
  • تعديد المصادر بهدف المحافظة على توازن التغطية أو التناول والشرح للوقائع ذات الصلة.
  • الاتصال بأحد المحامين ممّن تعرّض للتجاوز المذكور لرواية الحادثة بدقّة.
  • الاتصال بالناطق الرسمي للمحكمة الابتدائية المعنيّة بهدف أخذ تصريح منه، للردّ على الطرح المضادّ.
  • إعداد تعريف مختزل للقانون عدد 5 لسنة 2016.
  • يُمكن بالنسبة إلى الصحيفة الإلكترونيّة أو المحطّة الإذاعية أو القناة التلفزيونية بثّ مقتطف من الكلمة المسجّلة لممثل المحامين ونقل بعض أجواء الوقفة الاحتجاجيّة، وخاصّة في حال عدم التمكّن من أخذ شهادة جديدة للمذكور أو من يمثّله.

هل كان هذا مفيدا؟